الاثنين، 12 يناير 2009

النبوة و نزول الوحي ...



طبعا انا بعتذر عن تاخيري في البوست دا لظروف غصب عني

طبعا احداث غزة التي لا تخفي علي الجميع .. بجد انا بقيت مش قادره اني اعمل اي حاجه غير اني اتابع الاخبار

غير اني كمان بقالي كام يوم كنت تعبانه جداا و ماكنتش قادره اقوم من السرير

فالحمد لله اول ما حسيت اني كويسه قمت كتبت البوست علي طول

طبعا مش هاوصيكوا ان ندعي لغزة و للمقاومه ..و ان ربنا يباركلهم و ينصرهم يثبهم

وربنا يرحم الشهداء و يسكنهم فسيح جناته و يتولي المرضي و يشفيهم بأمره تعالي


ندخل بقي في الموضوع ....



كان اهل قريش يعبدون الاصنام و لكنهم كانوا في ذات الوقت يعترفون بوجود الله

و لكنهم كانوا يشركون معه الاصنام ..و يدعونها و يقدمون لها القرابين في امور حياتهم


اتسعت الشقه الفكريه بين النبي ..عليه الصلاه و السلام.. و بين قومه .. بسبب ما يراهم عليه من الشقاء و التعاسه
لعباده الاصنام , فكان يرغب في الاعتزال و الخلوة بنفسه

فكان يخلو بنفسه في غار ..حراء.. في جبل النور حاليا و يتعبد فيه الله علي بقايا دين ابراهيم عليه السلام
و ذلك كل سنه شهراً و هو شهر رمضان

و لما بلغ الاربعين سنه ..وهو سن الكمال بدأت تباشير النبوة

نزول الوحي ...

كان في السنه الحاديه و الاربعين من عمره و معتكف في غار حراء

عن عائشه رضي الله عنها قالت...
اول ما بُدئ به رسول الله ..عليه الصلاه و السلام.. من الوحي الرؤيا الصالحه في النوم فكان لا يري رؤيا إلا جاءي مثل فلق الصبح ,ثم حبب اليه الخلاء , وكان يخلو بغار حراء فيتحنث _ اي يتعبد _ فيه الليالي ذوات العدد قبل ان ينزع الي اهله و يتزود لذلك ,ثم يرجع الي خديجه , فيتزود لمثلها حتي جاءه الحق و هو في غار حراء ,فجاءه المَلك
فقال : أقرأ ... قال : ما انا بقارئ
قال : فأخذني , فغطني حتي بلغ مني الجهد , ثم ارسلني
قفال : أقرأ ... قال : ما انا بقارئ
فأخذني و غطني الثانيه حتي بلغ مني الجهد , ثم ارسلني
فقال : أقرأ .... فقال : ما انا بقارئ
فأخذني فغطني الثالثه ثم ارسلني
فقال : اقرأ بأسم ربك الذي خلق ..خلق الانسان من علق .. أقرأ و ربك الاكرم .. الذي علم بالقلم .. علم الانسان مالم يعلم

فرجع بها رسول الله ..عليه افضل الصلاه و السلام .. يرتجف فؤاده و دخل علي السيده خديجه رضي الله عنها
فقال : زملوني ..زملوني ..فزملوه حتي ذهب عنه الورع
فقال للسيده خديجه : لقد خشيت علي نفسي
فقالت : كلا و الله مايخزيك الله ابدا . انك لتصل الرحم و تحمل الكل و تكسب المعدوم و تقري الضعيف و تعين علي النوائب

فأنطلقت به السيده خديجه رضي الله عنها الي ورقه بن نوفل بن اسد بن عبد العزي بن عم خديجه رضي الله عنها
و كان أمرأ تنصر في الجاهليه و كان شيخا و قد عُميّ

فقالت له : يا ابن عم اسمع من بن اخيك ؟
فقال للرسول : يابن اخيي ماذا تري ؟
فأخبره الرسول خبر ماراي
فقال ورقه : هذا الناموس الذي نزّل علي موسي عليه السلام ياليتني فيها جذعا .. اي قويا .. ليتني اكون حيا اذ اخرجك قومك
فقال رسول الله : اومخرجي هم ؟؟
فقال : نعم , لم يأت رجل قط بمثل ماجئت به إلا عودي , و إن يدركني يومك أنصرك نصرا مؤزرا و لم يلث ورقه الي ان توفي بعدها بفتره


فتره الوحي ثم عودته ......

كان الوحي قد فتر و انقطع بعد اول نزول له في غار حراء و دام هذا الانقطاع اياما و أعقب ذلك النبي عليه افضل الصلاه و السلام شده الآكآبه و الحزن


فائده انقطاع الوحي ....

فخلالها هدأت روح النبي عليه افضل الصلاه و السلام و ذهب عنه الروع وتثبت من امره و تهيأ لاحتمال مثل ماسبق حين يعود

و في صبيحه غرة شوال عند عودته من غار حراء الي مكه و ذلك بعد انتهاء شهر رمضان .. كعادته ..


قال رسول الله عليه افضل الصلاه و السلام ..

لما اسطنبت الوادي ..نٌوديت فنظرت عن يميني فلم أر شيئا و نظرت عن شمالي لم أر شيئا و نظرت امامي لم أر شيئا فرفعت رأسي فرأيت شيئا
فإذا به الملك الذي جائني بحراء جالس علي كرسي بين السماء و الارض .. فجئثت منه رعبا حتي هويت الي الارض فأتيت خديجه
فقلت .. زملوني زملوني دثروني دثروني و صٌبوا عليّ ماءأ باردا

بسم الله الرحمن الرحيم

"ياأيها المدثر.. قم فانذر... و ربك فكبر ...و ثيابك فطهر... و الرجز فاهجر"

صدق الله العظيم

فكانت هذه الايات هي بدء رساله النبي عليه الصلاه و السلام و أمر الله له بالدعوه الي الله

و كانت تحمل من التكليف نوعان :

ا) هو تكليف بالبلاغ و التحذير و ذلك بتحذير الناس من عذاب الله ان لم يرجعوا عن ماهم فيه من البغي و الضلال
ب) فهو بتطبيق اوامر الله تعالي بالالتزام بها في نفسه ليحرز بذلك مرضاه الله و يصير أسوه لمن آمن بالله

صدق الله و صدق رسوله الكريم
اللهم بارك لنا فيما رزقتنا و بارك لنا فيما اعطيتنا
و ارزقنا الاخلاص و ارزقنا الايمان
ان شاء الله المرة الجايه هانتكلم عن
بدء الدعوه ..

اللهم ارزقني الشهاده في سبيلك يا رب العالمين يا ارحم الراحمين






هناك 3 تعليقات:

محمد عتلم يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكرا جزيلا على البوست الحلو جدا ده وجزاكى الله كل خير
انا عارف طبعا الموضوع ده بس الحقيقه اول مره اعرف ان الملك اتى للنبى صلى الله عليه وسلم وهو جالس على كرسى بين السماء والارض .. شكرا على المعلومه

أم يــــــــوســـــــف يقول...

سعيده بوجودك يا استاذ محمد علتم

و ربنا يباركلك يا فندم

عاشقة الحق وقاهرة للظلم ومحبة للحرية يقول...

جزاكى الله خيرا ياقمر

واللهم صلى وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه اجمعين